recent
جديد الموقع

عتاب تلميذ لهجر شيخه الدكتور أيمن البدارين له



أرسل لي أحد طلبتي النجباء أبياتا من الشعر يلومني على ضعف التواصل معه، والسؤال عنه، وزيارته يقول فيها:

أراكَ هجرتني هجراً طويلاً                 وما عوّدتني من قبلُ ذاكا
عهدتك لا تطيق الصبر عني              وتعصي في ودادي من نهاكا
فكيف تغيرت تلك السجايا                 ومن هذا الذي عني ثناكـــا

فأرسلت إليه مباشرة من نظمي أبياتاً، ومن شعري لروحه أقواتاً، أفاض بها الكريم عز وجل، فأنبتها في مروج الفكر، وسقاها بعذب التوفيق، قلت فيها وزدت عليها:

أخي ما هجرتك قَطُّ عَيْناً                  ولا قلبي تفكر في سِواكَ
فكيف تنسى العين نوراً                    وعِشقُ الرُّوحِ عِطرٌ من شَذَاكَ
أم كيف يتيه الفكر فيكَ                    وكلُّ الخيرِ ينبعُ من حشاكَ
فاجمع الهي أخا كريماً                     معي في جنان الخلد ذاكَ
ولا تُغْفِل دُعَا عبدٍ ضعيفٍ                 فكيف يخيبُ دُعا من رَجاكَ

د. أيمن عبد الحميد البدارين

author-img
الدكتور ايمن البدارين

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent