recent
جديد الموقع

لفتة قرآنية رائعة جعلت المنفقين كالشهداء



 يسأل احدهم رفيقه: ألا تخاف من كثرة الصدقات؟

فكيف تعطي نقودك للفقراء مع أن الأزمة في ظل كورونا تطول .. و أنت يمكن تحتاج هذه المصاري ..؟

توقعت أن يكون الرد: ما نقص مال من صدقة، أو أنفق يُنفق عليك ..

لكن الإجابة كانت جديدة علي .. فقد قال بكل ثقة:
المُنفقون كـالشهداء .. 
"لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لَا هُمْ يَحْزَنُونَ".

فقمت و بحثت في القرآن الكريم عن صحة هذا الكلام لقيت أن لا خوف عليهم ولا هم يحزنون جاءت فعلًا في حق الشهداء والمُنفقين ..

جاءت مرتين في حق المُنفقين في سورة البقرة..

ففي الآية 274:
"الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَ النَّهَارِ سِرًّا وَ عَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لَا هُمْ يَحْزَنُونَ".

و الآية 262:
“ٱلَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمۡوَٰلَهُمۡ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ثُمَّ لَا يُتۡبِعُونَ مَآ أَنفَقُواْ مَنّٗا وَ لَآ أَذٗى لَّهُمۡ أَجۡرُهُمۡ عِندَ رَبِّهِمۡ وَ لَا خَوۡفٌ عَلَيۡهِمۡ وَ لَا هُمۡ يَحۡزَنُونَ ".

و جاءت في حق الشهداء في الآية 170 من سورة آل عمران :
"وَ لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَ يَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لَا هُمْ يَحْزَنُونَ".

و كانت هذه أول مرة أنتبه للتشبيه ..
المُنفقون كـالشهداء .. 
"لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لَا هُمْ يَحْزَنُونَ".

أنفق و لا تخشَ من ذي العرش إقلالًا .. فلا خوف عليك و لا حزن.

*.... فتأملوا و تدبروا ...*

أعجبتني فنقلتها لأحبتي د. أيمن البدارين
author-img
الدكتور ايمن البدارين

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent